النباتات التي تستسيغها الإبل

( معظم هذا الفصل مأخوذ عن وردة 1995 )

يتميز الجمل وحيد السنام بخصائص تجعله قادراً على المعيشة في المناطق الجافة ذات الظروف البيئية والمناخية القاسية ، والتي تندر فيها مصادر الغذاء ومياه الشرب . والتعرف على هذه الخصائص ودراستها للاستفادة منها في تطوير نظم التربية والإنتاج الأول خاص بأوضاع الإبل في بيئتها الطبيعية والثاني خاص بالخصائص البيولوجية التي تمكن الإبل من تحمل العطش ونقص الغذاء .

1- الإبل في بيئتها الطبيعية :

من الثابت أن الجمل الذي لا يعمل يمكنه أن يعتمد في معيشته فقط على ما يحصل عليه من المراعي . والجمل بطبيعته يفضل رعي الأشجار والشجيرات Browsing ، ولكنه في بعض الأحيان يقبل على رعي النباتات العشبية الطويلة Grazing.الشكل (1) .

الشكل (1) رعي الأشجار (وردة 2003 )

الشكل (2) رعي الشجيرات (وردة 2003)

ولكي يتمكن الجمل من الاعتماد كلياً على المرعى في الحصول على احتياجاته الغذائية ، يلزمه في المتوسط أن يمضي 6-8 ساعات في المرعى يومياً . وهذه تحتاج إلى 6 ساعات إضافية للاجترار والجمل يمكنه أن يستمر في الرعي طوال النهار حتى في الأوقات الحارة ، ولكن يفضل مربي الجمال الرعي في الصباح الباكر وقبل الغروب ، مع إعطاء الجمل الفرصة للراحة والاجترار في وسط النهار وإذا كان يعمل فإنه يعطي الحبوب أو غيرها من مواد العلف في المساء . ولكن في أغلب الأحيان لا يمكن اتباع هذا النظام فالجمال التي تعمل يفضل المربي أن يكون العمل في الفترات قليلة الحرارة في النهار وهي الصباح وقبل الغروب ويترك الجمل للرعي والراحة وقت الظهيرة ـ أي عكس ما هو مطلوب . وفي كل الأحوال من الضروري أن يعطى الجمل الفرصة للرعي أطول مدة ممكنة خلال النهار بين فترات العمل ، وعلى أن تعطى له الأغذية الإضافية في المساء .

الحمولة الرعوية للإبل غير معروفة ، وهناك تقديرات كثيرة ولكن هل يمكن الاعتماد عليها . الحمولة الرعوية (عدد الهكتارات لكل حيوان / سنة) تعتمد على عدد كبير من العوامل أهمها كثافة الغطاء النباتي ووفرة النباتات المرغوبة ونوعها والحالة الفسيولوجية للحيوان وغيرها . وبالنظر إلى فقر مناطق المراعي الجافة التي تربى فيها الجمال فالقاعدة العامة يسمح للجمال بالرعي في مساحات واسعة حتى يمكنه الحصول على احتياجاته الغذائية أو على الأقل النصيب الأوفر منها وهذا يتطلب أيضاً أن يسمح له بالرعي فترات طويلة لا تقل عن 8 ساعات خلال النهار .

من عادات الإبل في الرعي صغر حجم القضمة الواحدة من النبات الواحد مع عدم تركيز الرعي في منطقة صغيرة ـ هذه العادة هامة جداً في المحافظة على المراعي من التدهور نتيجة الرعي الجائر الشكل (3) .

الشكل (3) صغر حجم القضمة (CD موسوعة الإبل)

بالإضافة إلى ذلك فإن الإبل تقبل على عدد كبير من نباتات المراعي الطبيعية ـ أي أنها واسعة الاختيار ، وليست ضيقة الاختيار كما في الأنواع الأخرى من الحيوانات . وتتوفر قوائم من شمال أفريقيا والصحراء الكبرى والقرن الأفريقي واستراليا تحوي المئات من النباتات التي تقبل عليها الإبل . هذا بالإضافة إلى أنها تقبل على نباتات لا تقبل عليها الأنواع الأخرى ، خاصة النباتات الشوكية . إلا أن الجمل عندما ينتقل من منطقة إلى أخرى فإنه يتأقلم ببطء إلى العشيرة النباتية الجديدة . إذا كانت مختلفة عما اعتاد عليه . إلا أن المربي إذا قدم إليه بعض النباتات الجديدة والمعروفة بيده ساعد ذلك على سرعة التأقلم .

إن نمط الرعي في الإبل لا يكون في مناطق دائرية أو شبه دائرية حول نقاط مياه الشرب كما في الأبقار ولكنه يكون في مدارات طويلة بين عدد من نقاط المياه مع دائرة متسعة حول كل نقطة ماء والشكل التالي يبين ذلك أيضاً يتحدد طول مدة الرعي في كل منطقة على وفرة الغذاء وليس على وفرة المياه ، وهي في هذا أيضاً تختلف عن غيرها من الحيوانات ، مما يسمح لها بالرعي في مناطق أوسع وبالتالي يكون لها فرصة أكبر للحصول على الغذاء اللازم لها . وأقصى مسافة بين منطقة الرعي وموقع المياه المتوفرة للشرب يختلف باختلاف نوع الحيوان وحالة الرعي الجدول (1) (المسافات بالكيلو متر).

المرعى فقير

المرعى جيد

 

30-50

80

الإبل

10-15

40

الأبقار

10-15

50

الأغنام

الجدول (1)

تتواجد الإبل في معظم الحالات ، في مناطق بيئية صعبة حيث تتصف بنقص في المواد العلفية من جهة وماء الشرب من جهة ثانية وقد تأقلمت مع تلك الظروف باختيارها أنواعاً نباتية معينة أو أجزاء منها تمدها بكميات من المواد المغذية ومن الماء تكفي لبقائها وذلك إضافة لبعض العوامل الفيزيولوجية الأخرى.

فنسبة الماء المرتفعة ، والثابتة تقريباً في النباتات المالحة تجعلها مفضلة ومستساغة لدى الإبل في مناطق يندر فيها الماء وذلك لضمان الحصول على جزء كبير من احتياجاتها المائية . كذلك ترتفع نسبة الماء في الأجزاء الغضة التي تختارها الإبل من الأشجار في فصل الجفاف .

فقسم من هذه الأنواع النباتية يحتوي على 80% من الماء (Gauither-Pitters and dagg,1981) وهذه النسبة تؤثر على كميات الماء اللازمة للشرب(Macfarlane, 1964) إن محتوى الماء المرتفع في مثل هذه النباتات تؤمن حوالي40-50%من احتياجات الإبل المائية مما يجعلها تتحمل العطش لعدة أيام في فصل الجفاف .

وإن نسبة البروتين المرتفعة والتي بلغ متوسطها من 8.54%إلى 14.89%في الأنواع النباتية تعطي فكرة واضحة عن أن الإبل تحصل على كمية مناسبة من البروتين لسد احتياجاتها من هذه المادة (وردة وفريد 1990 , وردة 1990 b) كذلك نجد أن متوسط محتوى الألياف الخام والمستخلص خالي الآزوت والدهون في النباتات مرتفع نسبياً مما يؤمن كمية كافية من الطاقة لسد احتياجات الإبل الغذائية في معظم الحالات . وإن ارتفاع نسبة الدهن الخام في الأشجار والشجيرات قد لا يعني أن إجمال هذه النسبة يستغل في توليد الطاقة وذلك لأن قسماً من هذه النسبة يكون بحالة شموع ومواد تربنتية لا تهضم وبالتالي فإن ارتفاع نسبة الدهون قد لا تعطي فكرة واضحة عن محتوى الطاقة في مثل هذه الأنواع النباتية
(
Wardeh , 1982) وتحصل الإبل على كميات وافرة من الأملاح والعناصر المعدنية من الأشجار والشجيرات ذات الملوحة المرتفعة (أدريس والشامي ، 1990) وعند عدم توفر مثل هذه النباتات في المرعى يقوم الرعاة بتقديم ملح الطعام إلى إبلهم في مناطق شرق المتوسط أو ليسوقوها إلى مناطق ملحية للحصول على ما يلزمها في مناطق موريتانيا والصومال(وردة 1989) .

وهكذا تتمكن الإبل (وفي معظم الحالات) من الحصول على عليقة متوازنة لكنها ليست كافية بالضرورة خلال فصل الجفاف باختيارها عدداً من الأنواع النباتية مثل الأشجار والشجيرات التي تؤمن كميات مناسبة من الماء والبروتين والأملاح (أدريس والشامي 1990، وردة a 1990) وعدداً أخرى من النجيليات لتمدها بالطاقة (Gauthier – Pilter , 1979) . وعند عدم توفر مثل تلك الأنواع النباتية أو عندما يشتد الجفاف وتتكون عليقة الإبل من نباتات فقيرة في محتوى الآزوت فإنها تستطيع استغلال الآزوت بصورة جيدة عن طريق إعادة استخدام اليوريا في الكرش من جهة وباقتصادها في طرحه خارج الجسم من جهة ثانية . كما أنها وفي نفس الوقت توفر كميات مناسبة من الطاقة بواسطة تعريض الألياف الخام للهضم الميكروبي لمدو أطول وذلك عن طريق دفع الأجزاء الثابتة الصغيرة (5.1 ملم) إلى القناة الهضمية وإبقاء الأجزاء الكبيرة (1 سم) في الكرش (Engelhardt et al . 1988) مما يؤدي إلى هضم أفضل للألياف وإطلاقه كميات مناسبة من الأحماض الدهنية الطيارة (الطاقة) خاصة في وجود الآزوت (اليوريا) الذي يتحول في مثل هذه الحالة إلى بروتين ميكروبي يتم هضمه في أجزاء تالية من الجهاز الهضمي

PENDIX 3. Scientific and Arabic names of plant species preferred by dromedary camels in ecosystems of the Arab Region.

NO.

SCIENTIFIC NAME

الاسم العربي

0001

ACACIA

BUSSEI

السلم

0002

ACACIA

EHRENBERGIANA

الكتر

0003

ACACIA

HORRIDA

ظبيان

0004

ACACIA

LAETA

لــوط

0005

ACACIA

MELLIFERA

ظبيان

0006

ACACIA

NILOTICA

سمر عربي

0007

ACACIA

NUBICA

قرضة ( قرضي )

0008

ACACIA

OXYOSPRION

-

0009

ACACIA

RADIANA

السمر

0010

ACACIA

SENEGAL

-

0011

ACACIA

SEYAL ( FISTULA )

السيال ( الطلح الأبيض )

0012

ACACIA

SEYAL ( SEYAL )

السيال ( الطلح الأحمر )

0013

ACACIA

SIEBERUINA

الكوج

0014

ACACIA

TORTILIS

الحرز ( سمر بلدي )

0015

ACHILLEA

FRAGRANTISSIMA

القيصوم

0016

AERVA

JAVANICA

الأري ( طرف و أرط )

0017

ALHAGI

PSEUDALHAGI

عاقول الجمال

0018

ANABASIS

ARTICULATA

العجرم

0019

ANDROPOGON

FAVEOLATUS

-

0020

ANDROPOGON

KELLERI

-

0021

ANTHEMIS

DESERTI-SYRIACI

ربيان صحراوي سوري

0022

ANVILLEA

GARACINI

النكد

0023

ARISTIDA

KELLERI

-

0024

ARISTIDA

PALLIDA

-

0025

ARISTIDA

PLUMOSA

النصي الريشي

0026

ARISTIDA

PUNGENS

السبط

0027

ARTEMISIA

CAMPESTRIS

الشيح

0028

ARTEMISIA

HERBA-ALBA

الشيح العشبي الأبيض

0029

ARUNDO

DONAX

قصب

0030

ASPHODELUS

MICROCARPUS

عنصل

0031

ATRIPLEX

CANESCENS

القطف الأمريكي

0032

ATRIPLEX

HALIMUS

القطف الملحي

0033

ATRIPLEX

LEUCOCLADA

القطف السوري ( قطف أبيض الفروع )

0034

BALANTES

AEGYPTIACA

الهيجليج

0035

BALANTES

SHILLIN

-

0036

BLEPHARIS

LINEARIFOLIA

شوك الديب

0037

BLEPHARIS

CILIARIS

كنب

0038

BOSCIA

MARUA

-

0039

BOSCIA

SOMALEBSIS

-

0040

BROMUS

SPP

الشويعرة ( السليسلة )

0041

CADABA

FARINOSA

القضابة ( قضيب , قرمط )

0042

CALATROPIS

PROCERA

العشر ( العشار )

0043

CAPPARIS

DECIDUA

القبار ( الساروب , التندب )

0044

CAREX

STENOPHILLA

التميص ( السعدي )

0045

CARRICHTERA

ANNUA

النفاخ ( خشين )

0046

CASSIA

SPP

السني

0047

CENCHRUS

BIFORUS

هسكانيت

0048

CENCHRUS

CILIARIS

صبط ( غرز , حضيرة )

0049

CENCHRUS

SETIGERUS

عنجان

0050

CENCHRUS

CITEARIS

-

0051

CENTAURIA

AMMOCYANUS

المرار ( شوك )

0052

CHENOPODIUM

ALBUM

الرمرام

0053

CHRYSOPOGON

AUCHERI

-

0054

CISSUS

AMPELOCISSUS

علفق

0055

CLITORIA

TERNATA

-

0056

COELACHRYUM

STELONIFUM

-

0057

COMBRETUM

MICRANTHUM

-

0058

COMMELLINA

FORSKALAEI

-

0059

CONVOLVULUS

OXYPHYLLUS

عدرس

0060

CORDIA

SPP

طنب

0061

CORDYLA

AFRICANA

-

0062

CORNULACA

LEUCANTHA

الحاذ

0063

CORNULACA

MONOCANTHA

الحاذ ( حويذان )

0064

CROTOLARIA

PYCNOSTACHYA

قليقلان

0065

CUTANDIA

DICHOTOMA

الخافور

0066

CYNARA

SCOLYMUS

خرشوف

0067

CYPERUS

CHORRDORFIZUS

سعد

0068

CYPERUS

ESCULENTIS

-

0069

DACTYLOCTENIUM

CILIARE

-

0070

DACTYLOCTENIUM

SCINDICUM

-

0071

DICHANTIUM

ANNULATUM

سيفون

0072

DICHROSTACHYS

GLOMERATA

-

0073

DICHROSTACHYS

NUTANS

-

0074

DIGITARIA

MURICATA

-

0075

DIGITARIA

BIVAC

-

0076

DIGITARIA

NODOSA

-

0077

DIGITARIA

SCALARUM

-

0078

ECHINOCHLOA

COLONA

أبو ركبة

0079

EPHEDRA

ALATA

العلندة ( المجنحة )

0080

ERAGROSTIS

CILIANENSIS

حشيشة الحب

0081

ERODIUM

CICUTARIUM

البختري

0082

EUSTACHYS

PASPALOCDES

-

0083

FAGONIA

GLUTINOSA

العكرش

0084

FAGONIA

MICROPHILLA

الشكاعي

0085

FILAGO

PYRAMIDATA

قريضة

0086

GARCIA

GHARAF

-

0087

GLYCINE

JAVANICA

-

0088

GREWIA

CORPINIFOLIA

بنع

0089

GREWIA

VILLOSA

-

0090

GUIERA

SENSGAHENSIS

-

0091

HALOXYLON

ARTICULATUM

النيتول ( النيتون )

0092

HALOXYLON

SALICORNICUM

الرمث

0093

HAPLOPHYLLUM

FILIFOLIUM

زفراء

0094

HELIANTHEMUM

KAHIRICUM

أجرد ( الأجرد القاهري )

0095

HELIANTHEMUM

LIPPI

أجرد الهشمة

0096

HELIOTROPIUM

RAMOSISSIMUM

رمرام

0097

HETEROPOGON

CONTORTUS

-

0098

HORDEUM

GLAUCUM

الخافور

0099

INDIGOFERA

ARRECTA

حسار

0100

INDIGOFERA

INTRCATA

حسار

0101

INDIGOFERA

OBLONGIFOLIA

الدهسير

0102

INDIGOFERA

RUSPOLI

حسار

0103

INDIGOFERA

SCHIMPERI

حسار

0104

INDIGOFERA

SPINSA

حسار ( القطفة )

0105

IPOMOEA

TENVIROSTRIS

-

0106

JATROPHA

OBBIADENSIS

دماع

0107

JUNCUS

MARTIMUS

سمار

0108

LASIURUS

HIRSUTUS

عذماء

0109

LAWSONIA

INERMIS

حناء

0110

LEPTADENIA

HASTATA

المرخ

0111

LEPTADENIA

PYROTECHNICA

المرخ

0112

LEPTADENIA

SPARTIUM

المرخ

0113

LEPTOTHERIUM

SENEGAENSE

-

0114

LOLIUM

SPP

الراي

0115

LUCAS

SPP

-

0116

MAERUA

CRASSIFOLIA

السرح

0117

MALVA

AEGYPTIACA

الخبيزة ( خبيزة مصرية )

0118

MALVA

PARVIFLORA

خبيزة صغيرة الأوراق

0119

MALCOLMIA

CRENULATA

شلوى

0120

MIDICAGO

POLYMORPHA

نفل مسنن

0121

NOAEA

MUCRONATA

الصر

0122

OLDENLANDIA

FASTIGIATE

-

0123

OPUNTIA

INERMIS

تين هندي أملس ( برشوم )

0124

OPUNTIA

VULGARIS

تين شوكي

0125

PANICUM

MAXIMUM

التمام الكبير

0126

PANICUM

TURGIDUMQ

التمام الصلب

0127

PENNISETUM

PURPUREUM

حشيشة الفيل

0128

PENTAMISIA

SPP

-

0129

PHOENIX

DACTYLIFERA

التمر

0130

PLANTAGO

OVATA

الربل البيضوي ( زباد )

0131

PLANTAGO

SPP

الريل ( أثم )

0132

POA

BULBOSA

القبأ البصيلي

0133

POA

SINAICA

القبأ السينائي

0134

POLYGONUM

EQUISETIFORME

القرضاب

0135

PROSOPIS

AFRICANA

مسكيت

0136

PULICARIA

CRISPA

جفجاف

0137

RETAMA

RAETAM

الرتم

0138

RHANTERIUM

EPPAPOSUM

العرفج الشرقي

0139

RHANTERIUM

SUAVEOLENS

العرفج الغربي

0140

SALSOLA

FOETIDA

حمض

0141

SALSOLA

KALI

الحاد القلي ( الشوك الروسي )

0142

SALSOLA

RIGDA

الروثة

0143

SALSOLA

SPINOSA

الصريرة

0144

SALSOLA

VERMICULATA

الروثة

0145

SALIVA

SPP

المريمية

0146

SALVADORA

PERSICA

الأراك

0147

SCHISMUS

ARABICUS

الركيشة ( النعيمة )

0148

SOLANUM

ARUNDS

الصغماري ( الصغاري )

0149

SPORBOLUS

BROCKMANII

نمص

0150

SPORBOLUS

MARGINATUS

نمص

0151

SPORBOLUS

SPP

مالحي

0152

TAMARINDUS

INDICA

تمر هندي ( أراديب )

0153

TEUCRIUM

POLIUM

الجعدة الرمادية

0154

THEMADA

TRIANDRA

الفرقاء

0155

TRIBULUS

TERRESTRIS

الضريسة

0156

TRIGONELLA

ANGUINA

حلبة

0157

TRIGONELLA

SPP

نفل

0158

ZIZIPHOUS

LOTUS

السدر

0159

ZIZIPHOUS

SPINA-CHRISTI

علب

0160

ZYGOPHYLLUM

ALBUM

-

0161

ZYGOPHYLLUM

COCCINEUM

أرماك ( الهرم )

تفضيل واستساغة الإبل للنبات الطبيعي :

تعتمد استساغة الإبل للنباتات الرعوية ، على دور نمو تلك النباتات ، ومدى نضوجها وتوفرها ، واختلاف أنواعها في المرعى حيث تفضل الإبل النباتات الشجيرية ، وخاصة العائلة (البنجرية) أو (الرمرامية) والتي يطلق عليها أهل البادية اسم : (الحمض) ، ومن أشهر هذه النباتات التي تعتبر درجة استساغتها جيدة جداً هي :

1- الروثة : (Salsola vermiculata) :

وهي شجيرات تكثر في المناطق الجافة في شمال أفريقيا ومصر وسوريا والأردن وفي شمال الجزيرة العربية وتكثر في موسم الربيع والصيف . ففي دور التزهير : يحتوي الساق والأوراق على 7.5%بروتين و 2.2%رماد و 32.7%ألياف وتعتبر من النباتات عالية القيمة الرعوية في كل فصول السنة .

2- القيصوم أو بعيثران : (Achilea fragranti ssima) :

يكثر في الصيف وتحوي أوراقه في دور النضوج على 18.1% من البروتين ويحوي الساق على 5%من البروتين وهو عشب معمر مغطى بزغب أبيض له أوراق صغيرة مسننة الحافة وأزهار صفراء وموطن النبات مصر ، ليبيا ، العراق ، الكويت ، لبنان ، سوريا ، فلسطين، والسعودية .

3- النيتول أو النيتون أو النتل : (Haloxylon articulatum) .

عبارة عن شجيرة مفصلية يتراوح طولها 30-75سم تنمو برياً في سوريا ولبنان وفلسطين والأردن والعراق والجزيرة العربية ومصر وشمال أفريقيا ويكثر في الصيف وفي دور النمو الخضري يحوي الساق والأوراق على 23.1%من البروتين (18% منه قابل للهضم) .

وعلى 11%ألياف أما في دور التزهير فيحوي الساق والأوراق على 13%بروتين(8.4%منه قابل للهضم) . وتزداد كمية الكالسيوم في الساق حيث يصل في دور النضوج إلى 3.7%. ويحتوي النيتول على عدد من القلويدات مثل الرمثين لذلك يستخدم البدو النبات في علاج جرب الحيوانات .

4- العرفج : (Rhamterium eppaposum) :

يحوي الساق في التزهير على 5.4% من البروتين و 44.2%من الألياف و 3.5% من الدهن و 9.6%من الرماد ، ينمو النبات في الجزيرة العربية وطراز الحياة تحت شجيري في أرض رملية الشكل (4).

الشكل (4) العرفج (الصانع 1983)

5- الشيح : (Artemisia herb - alba) :

وهي شجيرات ربيعية وشتوية . تحوي أوراقها على 25.5% من البروتين . ينمو النبات في أغلب مناطق شمال أفريقيا ويكون في شكل تجمعات نباتية كبيرة كما ينتشر في الشام والجزيرة العربية والخليج العربي .

6- الرمث : (Haloxylon salicornicum) :

وهو نبات واطئ الارتفاع ، خشبي في تركيبه في المناطق الجنوبية للصحراء الغربية إلا أن نسبة الفوسفور إلى الكالسيوم غير متوازنة به . ينمو النبات في سوريا و الأردن وفلسطين والعراق والخليج العربي وفي مصر وليبيا وشمال أفريقيا ويعتبر الرمث من مراعي الجمال المفضلة كما نذكر كذلك المراجع العربية القديمة إذ يذكر الزبيدي في تاج العروس : أن الإبل تحمض به إذا شبت من الخلة وأن الخلة عند الإبل هي بمنزلة الخبز والحمض بمنزلة اللحم ، ويذكر ابن سيدة أن الإبل والغنم تحمض بالرمث فتعيش به ، وأن لم يكن معه غيره هذا ويذكر ابن منظور أن الإبل إذا ملت الخلة اشتهت الحمض فإن أصابت طيب المراعي مثل الرغل والرمث أخذت منه حاجتها ثم عادت إلى الخلة فحسن رمقها واستمرأت رعيها  ،  فإن فقدت الحمض ساء رعيها وهزلت . وفي النمو الخضري يحوي الساق والأوراق على11.4%من البروتين . وفي دور التزهير يحوي على 9% من البروتين وعلى 35.4%من الألياف وعلى 17.8% رماد الشكل (5) الرمث .

الشكل (5) الرمث (الصانع 1983)

7- الثمام (أبو ركبة) (Panicum Turgidum) :

نبات من فصيلة النباتات النجيلية ويكثر في الأراضي الرملية والسهول والتلال والمناطق الضخرية وينتشر في العراق والسعودية والكويت والأردن وسوريا وعمان واليمن وموريتانيا والسودان ، ويعتبر من النباتات المعمرة ويكون لونه أصفر مائل للزرقة الشكل(6).

الشكل (6) الثمام (الصانع 1983)

8- النصي : (Aristida Plumosa) :

نبات من الفصيلة النجيلية وينتشر في جميع الدول العربية خصوصاً في السهول الرملية ويعتبر من النباتات المعمرة وتكون سيقانه منتصبة ، وأوراقه خشنة ويبلغ ارتفاعه حوالي 40سم .

9- الرغل الأبيض الفروع : (Atriplex Leucoclada) :

هو نبات تحت شجيري كثير الأهمية الرعوية ، يسود هذا النوع في مصر وفلسطين والأردن وسوريا والعراق وشمال أفريقيا . تكون أوراق النبات سفلية رمادية اللون ، محتواها في البروتين 15.4%ومن الدهون 0.811%والألياف 20.6%وذلك في بداية النمو

10- الثندي (Cyp erus Conglomeratus) :

نبات عشبي معمر ، ذو أغصان وسيقان مفصلية غليظة وهو ذو أهمية جيدة في تثبيت الكثبان الرملية العربية ويمتد وجوده فوق رمال العراق والكويت والجزيرة العربية والخليج العربي وكذلك في مصر وليبيا وشمال أفريقيا الشكل (7) و(8) .

الشكل (7) ثندى (الصانع 1983)

الشكل (8) ثندى (الصانع 1983)

11- العجرم : (Anabasis articulata) :

نبات ذو سيقان وأغصان أسطوانية مفصلية غليظة ، أوراقه حرشفية ينتشر في الجزيرة العربية والعراق والكويت .

ومن النباتات الرعوية الأخرى للإبل كذلك في البلدان العربية :

الإرطة

Calligonum   comosum

العلندة

Ephedra        foliata

الشداد

Astraglus      spinosa

الشعران

Anabasis       setiferea

الضمران

Agathophora   alopecuroides

الخصراف

Salsola             inermis

الروثة هو من أفضل النباتات للإبل

Salsola             rigida

الغضا

Haloxylon        ammodendron

البنتول

Haloxylon        articulatum

ومن النباتات الرعوية للإبل في موريتانيا :

النصي

Aristida   pungen

النصى

Aristida   plomosa

الثمام

Haloxylon    articulatum

ومن النباتات الرعوية للإبل في الصومال والسودان :

البسط المغربي الحاد

(Aristida   pungens)

الرغل

(Atriplex   petimus)

 

(Nuculasia   perrini)

 

(Reptadinia   spartium)

الطلح

(Aristida   pulmosa)

المرخ

(Acacia   cherenberqiaue)

السلم

(Acacia   eherenberqiaue)

في اليمن وعمان : أهم النباتات الرعوية للإبل هي :

الكرمث

(Cadaba   qlundulsa)

الإثل أو الطرفة

(Tamarix   articulata)

الكفل

(Belephsris   persice)

الرغل أو القطف

(Atriplex   spp)

الأراك

(Salvsdore   persica)

في تونس : أهم النباتات الرعوية للإبل هي :

النصي

(Panicum   spp)

الشيح

(Artemsta   herla  alba)

الحلفا

(Holophilons   spp)

الثمام

(Rhanterium   suaveolens)

بعض النباتات الرعوية في اليمن الشمالي واليمن الجنوبي .

نبات الإثل

Tamarix   Articulata

الكرمث

Cadaba   qlundulosa

الكفل

Blephsris   Persice

الرغل

Atriplex   Spp

الأراك

   Salvsdore   Persice

الشكل (9) قنعة (الصانع 1983)

الشكل (10) نصي (صمعة) (الصانع 1983)

الشكل (11) طرفة (اثل بري) (الصانع 1983)

يراعى عند انتخاب المرعى الطبيعي للإبل النقاط التالية :

1- استساغة الإبل للنباتات الطبيعية بعد معرفة أنواعها ودرجات الاستساغة على أساس : استساغة جيدة جداً ، وجيدة ، ورديئة .

2- اختلاف أنواع النباتات الطبيعية ، كأن تكون حشائش ، أشجار ، شجيرات .

3- طوبوغرافيا الأرض : كأن تكون الأرض رملية ، طينية ، كلسية ، حجرية .الخ .

4- كمية المياه ونوعيتها ودرجة الملوحة فيها ، وبعدها عن المرعى .

5- النباتات السامة ومدى توفرها وأنواعها ودرجة سميتها .

6- الحشرات الناقلة للأمراض والآفات الأخرى .

اسم المادة

نسبة التفضيل

الحشائش

2 %

النباتات ذات الأوراق العريضة

8 %

الشجيرات

90 %