التخدير والتسكين عند الجمال

مقدمة :

إن الجمل وحيد السنام وثنائي السنام جمال العالم القديم قد تم ترويضها منذ أكثر من 4500 سنة وأعطت الحليب واللحم والوبر وجر الأثقال والنقل والرياضة والبطولة للإنسان في آسيا والشرق الأوسط أفريقيا . ومن زمن قريب عرضت في حدائق حيوانات واستعملت في حلبات السيرك لأغراض التسلية .

تكيفت الجمال أكثر من أي حيوان كبير آخر مع البيئة القاسية مثل الجو الجاف والحار وقلة العلف والماء .

يجب فهم علم التشريح الفريد وعلم وظائف الأعضاء لدى الجمال عندما يلزم التخدير أو الجراحة . ( يعني ذلك قدرة حرارة الجسم العادية على التقلب 6 درجات مئوية ) هناك قلة في التوعية عن المشكلات الطبية وخصوصا الخاصة للجمال .

إن جمال العالم القديم والعالم الجديد أو جمال جنوب أمريكا والحيوان الثجدي من عائلة الجمل والفيكونه ( حيوان جنوب أمريكا شبيه بالجمل ) مترابطة بشكل دقيق وعلم التشريح الأساسي مشابه كما هو علم وظائف أعضاء مع استثناءات هامة . لا تتكيف جمال جنوب أمريكا مع الطقوس الحارة و إن التخدير والجراحة متشابها في المجموعتين .

بالنسبة لجراحة البطن ومن المهم أن نتذكر أن تشريح المعدة وعلم الوظائف أعضاء الجمال تختلف عن تلك الموجودة لدى الحيوانات المجترة (دعاس ، أغر تخدير الحيوانات في الحقل).

القواعد العامة :

(فهمي ، لطفية – الإصابات الجراحية في الإبل)

- إن الجراح البيطري الذي يجري جراحات في الإبل لابد وأن يتذكر أنه يتعامل مع مريض على الرغم من ضخامة حجمه إلا أنه سهل التعامل من الوجهة الجراحية وهذا ما ذكره  غير أن معظم الإصابات تكون مزمنة ولذلك فهي تحتاج إلى مجهود كبير في علاجها .

- معظم الحالات الجراحية التي تتعرض لها الإبل تحتاج إلى جراحات صغيرة مثل الخراريج والجروح وإصابات القوائم والخف .

- لابد من استخدام آلات جراحية قوية مثل التي تستخدم في جراحة الأبقار والجاموس .

- إن جلد الإبل مغطى بوبر كثيف يحتاج إلى قص وحلاقة قبل أي تدخل جراحي .

- إن طبقة الأدمة سميكة وجيدة التغذية بأوعية دموية قد تسبب نزيف وقد لوحظ أن زمن التجلط أطول عند الإبل عن الحيوانات الأخرى .

- هناك أجزاء لها مواصفات تشريحية خاصة بالإبل مثل منطقة القص والكوع والركبة الخلفية والخفين ووسادة الركبة الأمامية وتغطى هذه الأماكن بطبقة كثيفة من الكيراتين والأنسجة الليفية والدهنية قليلة الأوعية الدموية وبعضها كثير الحركة مما يجعل الالتئام ليس بالشيْ السهل .

- جراحات البطن لابد أن تجرى في الوضع الراقد على الصدر أو على الجانب .

التحكم في الإبل لأجراء الفحص والجراحة :

(فهمي ، لطفية – الإصابات الجراحية في الإبل)

- على العكس مما يشاع عن الإبل فهي حيوانات هادئة ومن الممكن أن تكون صديقة وسهلة التحكم .

- يمكن أن يمسك المساعد أو المربي الذيل والرقبة ويضم الحيوان إليه وهذه طريقة سريعة ومفيدة للتحكم في صغار الإبل أثناء الفحص أو إعطاء دواء عن طريق الشرب أو الحقن .

- في الحيوانات الأكبر من الممكن أن يمسك بالذيل وواحدة من الأرجل الخلفية من فوق الركبة.

- الحيوانات البالغة لابد من استعمال حبل للتحكم فيها .

- عندما نريد أن نمنع الحيوان من الحركة السريعة والشرود عن باقي القطيع من الممكن أن نربط واحدة من الأرجل الأمامية من عند العرقوب إلى نفس الرجل وبذلك يكون الحيوان قادر على الحركة والرعي ولكنه غير قادر على الجري بعيداً عن القطيع.

- عندما نحتاج إلى التحكم في الحيوان لمدة طويلة يستحسن أن يكون الحيوان في الوضع البارك يمر الحبل خلف الرجل الخلفية ويشد للأمام ويربط الحيوان عند بركه على صدره. وأحياناً نحتاج إلى ربط الرأس عن طريق لواشة الشفة أو بحبل يربط خلف الأنياب السفلى (أ.د.فهمي ، لطفية سعد الدين دراسات حول بعض أمراض الإبل في مصر).

 الاستعداد قبل العملية الجراحية :

(دعاس ، أغر – تخدير الحيوانات في الحقل)

يجب أن يتم تصويم الحيوان من 24–36 ساعة قبل الإجراء الاختياري الذي يفصل بالتهدئة أو الاستلقاء . وعند الجمال الكبيرة يجب إيقاف الماء لمدة 12 ساعة. عندما تتطلب الطوارئ التخدير الفوري ومن الضروري أن تبقى الجمال في استلقاء قصير حتى يتم وضع أنبوب داخل القصبة الهوائية (التنبيب الرغامي الداخلي) والجمال معرضة للتقيؤ خصوصاً إذا تم الضغط على البطن كما يحدث خلال الاستلقاء الجانبي . إن العوامل الهامة للجراحة الناجحة عند الجمال هي معرفة علم تشريح الموقع الجراحي والتخدير المناسب .

التخدير :

التخدير الموضعي:

(دعاس ، أغر – تخدير الحيوانات في الحقل)

إن ترشيح أو تسريب الموقع الجراحي بعامل تخدير موضعي هو ممارسة روتينية لشق الخراجات وتخييط التمزقات أو جمع عينات لمخ العظم ولا يدل أي من عوامل التخدير الموضعي الحالي أن طريقة العلاج خاطئة عند الجمال. ويجب أن يعطى اقل من 10 ملم من ليدوكائين 0.2 عند المواليد الجديدة لتجنب رد الفعل الأرتكاسي السام . إن التخدير الجلدي فوق الجافي ينصح به لأي نوع من الجراحة الشرجية واسترجاع المستقيم الهابط عن وضعه السوي أو المهبل . ولمنع التوتر الزائد خلال الجس الشرجي من المستقيم ولتجنب الرفس عند العمل وراء الجمل ، يجب تكديس رزمات من القش أو التبن بين العامل وأطراف الجمل الخارجية . إن مكان الإبرة هو الفراغ الموجود بين الجزء العجزي الخامس والفقرات العصعصية الأولى هذا هو أول طرف ذيلي متحرك إلى العجز ويجب هنا قص الشعر وتنظيف المنطقة على رأس الذيل. يتم إدخال إبرة 4 سم عيار 20 بشكل عمودي على المحور الطويل للذيل ويجب أن يكون الليدوكائين 2 % ( 2.5 مل ) كافياً لتخدير المنطقة الشرجية لمدة ساعتين وهي تسمح للجمل الكبير بالبقاء واقفاً .

التهدئة أو تسكين الألم :

يمكن القيام بإجراءات عديدة على الجمال الخائفة والعصبية لتهدئة مركز الإحساس في الدماغ بأدوية مهدئة أو بجرعات خفيفة من مواد التخدير قابلة للحقن حيث :

التركين = كسيلازين يحقن في الوريد بجرعة ( 0.25 مغ / كغ ) كما يحقن في العضل بجرعة ( 0.45 مغ/ كغ ) ويحدث تركيناً وتهدئة بعد ( 9 دقائق ) من حقنه ويستمر حوالي ساعة .

ديتوميدين = يعطى حقناً في العضل بجرعة ( 50ميكروغرام / كغ ) فيؤدي إلى رقود الجمل بعد ( 10 دقائق ) ويستمر تأثيره حوالي ( 1.5 ساعة ) .

التخدير العام :

عوامل متنوعة استعملت للتخدير الجراحي عند الجمال واختيار الحمية المناسبة يعتمد على طول الإجراء . المكان التشريحي للعملية الجراحية والذي يحدد مسبقاً وضع خلال الاستلقاء والقدرة على مراقبة الجمال عمق التخدير ومهارة المساعدين .

لقد أعطي الكسيلازين هيدروكلورايد بجرعات من 1–2 مل لكل كغ من وزن الجسم بنتائج مرضية وتحدث الجرعات الخفيفة تهدئة دائمة وتحدث الجرعات الأعلى التسكين وفقدان الألم والتخدير وخصوصاً إذا أتحد مع الكيتامين . إن الكسيلازين دواء جيد قبل التخدير لتهدئة الجمال العصبية ويجب أن يعطى قبل إثارة أو إقلاق الجمل ويجب مضي من 10–14 دقيقة بين الحقنة والمعالجة الإضافية للحيوان وينصح بعضهم بتركيب مركب اكسيلازين وكيتامين ويعطى بالوريد مع أي جرعات إضافية ضرورية تعطى أيضاً بالوريد والاختيار الثاني الإعطاء العضلي لهذا المركب ويمكن أن تتطلب المنفعة جمع الأدوية في نفس المحقن بإبرة واحدة عن طريق الإعطاء البعيد لكن هذا ليس صحيحاً في علم العقاقير .

إن الكيتامين له تأثير أسرع بكثير ( 2 – 5 دقيقة ) من الكسيلازين أسرع أسرع

( 10-20 دقيقة ) ويجب إعطاء الكسيلازين قبل الكيتامين بـ 15 دقيقة والحصول على أفضل نتيجة أو بتأثير مشترك لكلا الدوائين إن بعض مضادات مستقبلات أدرينالين آلفا 2 تظهر كعوامل تخدير وتهدئة (خصوصاً بالاشتراك مع الكيتامين) بصنف واسع من الحيوانات بما فيها الجمال .

كلورال هيدرات = يستعمل بجرعة ( 6 غ / 50 كغ ) حقناً في الوريد فيحدث تخديراً عاماً وجزئياً Narcoses معتدلاً إلى عميق يبدأ في أثناء الحقن ويصل إلى ذروته بعد ( 9 دقائق ) وينتهي تأثيره بعد حوالي ساعتين . يمكن الجمع بين الكورال هيدرات والمركبات والمخدرات العامة والمسكنات الموضعية كما يلي :

كسيلازين ( 0.25 مغ/كغ ) حقناً في العضل وبعد 20 دقيقة يحقن في الوريد ( 4 مغ/كغ ) كلورال هيدرات و ( 5 مغ/كغ ) ثيوينتون الصوديوم، حيث يبقى الجمل في حالة رقود على القص مدة ( 50 دقيقة ) ثم يحاول الوقوف بعد ( 77 دقيقة ).

ثيوبنتون الصوديوم : يستعمل حقناً في الوريد بجرعة ( 10 مغ / كغ ) فيؤدي إلى رقود الجمل بعد 45 ثانية ويستمر تأثيره المخدر حوالي ( 20 دقيقة ) أما تأثيره المركن فيستمر حوالي
(3 ساعات). ويستخدم كسيلازين ( 0.25 مغ /كغ ) . حقناً في العضل وبعد 20 دقيقة يستعمل ثيوينتون الصوديوم ( 10 مغ / كغ ) حقناً فيحدث تخديراً يبدأ بعد ( 3 دقائق ) من الحقن ويستمر حوالي
23 دقيقة ، ويصحو الجمل بشكل كامل بعد ( 4.5 ساعة ) .

سافات : يستخدم حقناً في العضل أو الوريد بجرعة ( 1 -2 مغ/كغ ) من محلول سافات (12 مغ/مل) الذي يحتوي على ( 9 مغ / مل ) من ألفا كسالون و ( 3 مغ/مل ) من ألفا دولون فيحدث تخديراً عاماً يستمر حوالي ( 20 دقيقة ) .

الجدول (61) يبين الأدوية المستخدمة في التركين والتثبيت كذلك التخدير عند الجمال :

التخدير Anaesthesia

التثبيت Immobilisation

التركين Sedation

التركيز

Concentration

المادة

Agent

i.m

i.v

i.m

i.v

i.m

i.v

غير مناسب لوحده

0.4 – 0.3

مغ / كغ

0.25 مع/كغ

 

0.2–0.1

مغ / كغ

20 مع / مل أو

 100 مغ / مل

رمبون

غير مناسب لوحده

5 مغ / كغ ونادراً ما يستعمل لوحده

 

 

8–5

 مغ / كغ

10 مغ / مل

أو 100 مغ / مل

كيتامين

0.35مغ/كغ

8–5 مغ/كغ

0.25 مغ/كغ

5–3 مغ/كغ

0.4 مغ/كغ

5 مغ/كغ

0.25 مغ/كغ

5 – 3 مغ/كغ

 

 

100 مغ / كغ

100 مغ / كغ

رمبون + كيتامين

 

 

 

 

 

 

5 مغ / كغ

100 مغ / كغ

ديازيبام + كيتامين

 

 

0.04 مغ/كغ

4–2 مغ/كغ

 

0.02مغ/كغ

 

10 مغ/كغ

100 مغ/كغ

ديتوميدين + كيتامين

(العمري وشنكل – الدليل العملي لتخدير الحيوانات)

ويستخدم اليوهامبين Yohimbin بجرعة 0.25 مغ / كغ وزن الجمل كمضاد Agonist للرمبون ، ويستعمل Antipamezol HCI كمضاد    للديتوميدين .

الجدول (62) يوضح الأدوية الضرورية التي تعطى في حالات الطوارئ عند تخدير الجمال

Emergency drugs for Camelid anaesthesia

للجمال في الأوزان المختلفة

100 كغ 200 كغ 500 كغ

الجرعة (مل)

20 كغ

دواعي الاستعمال

الجرعة

الدواء التركيز

10

4

2

4.0

نقص معدل القلب

0.04 مغ / كغ

أتروبين 2 مغ / كغ

5

2

1

2.0

الانقباض البطيني

0.01 مغ / كغ

ابنفرين 1/1000

( 1 مغ / كغ )

5.5

2.2

1.1

0.2

نقص الكلسمية

0.7 ميلي

معادل / كغ

غلوكونات الكالسيوم

 23 % ( 8 ميلي معادل/مل)

10 % (0.43 ميلي معادل/مل)

250

100

50

1

الأستقلاب الحامضي

0.5 ميلي

معادل / كغ

بيكربونات الصوديوم

1 ميلي معادل / مل

2.5

1

0.5

1.0

هبوط التنفس

0.1 مغ / كغ

ديكسوبرام 20 مغ / مل

-

20

2.5

5.0

اضطراب النظم البطيني

0.5 مغ / كغ

ليدوكائين 20 مغ / مل

125

20

10

0.4

النوبات

0.5-0.1 مغ / كغ

ديازيبام ( فاليوم ) 5 مغ / مل

250

100

50

10

الصدمة

2 مغ / كغ

ديكساميتازون 4 مغ/ مل

(العمري وشنكل – الدليل العملي لتخدير الحيوانات)

التخدير الاستنشاقي :

(دعاس ، أغر – تخدير الحيوانات في الحقل)

يجب تنظيف تجويف الفم من جزيئات الطعام ( قبل إنجاز التطبيب باالكسيلازين ) وذلك عن طريق غسله بالماء باستعمال محقن طويل يجب وضع الأنبوبة المعدنية أو المطاطية في الوريد الوداجي ويهديء الجمل باستعمال قاقتسين بإدخال سريع عن طريق الوريد من 100–150 ملغ / كغ من وزن الجسم ( 1 – 1.5 مل / 1 من وزن الجسم ) لمحلول 100 % عندما يبدأ الجمل يضعف صحياً يجب إعطاءه قرص دواء أو جرعة قدرها 4.5 ملغ / كغ من وزن الجسم الصوديوم تياميل أو صوديوم ثيوبنتال باربوتوريت والبديل هو استعمال كيتامين بدلاً من باربوتوريت كقرص دواء أو مصنفة بجرعة قدرها 3 ملغ / كغ من وزن الجسم بالنسبة إلى الجمل وهو بوضعية الاستلقاء القصي والرأس ممدوداً إلى الأمام والأعلى يجب فتح الفم بمنظار سني بقري أو يعقد حبل عن التجاويف الفمية والبلعومية للجمل كثيرة متمددة كفاية للسماح بإدخال أنبوبة التخدير لتحديد مكان المزمار وشق طريق التنبيب الرغامى بالتناوب يمكن رؤية المزمار بمنظار الحنجرة الطويل 45 سم إن لهاة الجمل تطول وربما تكون ظهري أو بطني على اللهاة حتى مع الرأس في وضع متمدد وربما من الضروري رفع اللهاة وإمرار من تحتها نصل منظار الحنجرة لرؤية إظهار اللهاة .

إن ذكور الجمال ربما تقذف أنبوبة اللهاة المسدود الطرف وهذا يمكن أن يذهل جراح الجمال عديم الخبرة لكنه يدفع لإكمال التنبيب عندما يكون التنبيب مناسباً فإن ايسوفلورين يؤمن أسرع شفاء وتأثير وقد استعمل الهالوثان. إن تضمين حمض النتريت في الأوكسجين كمزيج مخدر لا ينصح به ولا يجب إعطاؤه أتروبين رغم الحقيقة بأن إفراز اللعاب يمكن أن يكون وافراً لأن التأثيرات الجانبية والضعف المعوي غير مرغوب بها .

إن جهاز تخدير الخيول مناسب لتخدير الجمال وإن كيس إعادة التنفس ثانية يجب أن يكون كبير كفاية بالنسبة للجمال الكبيرة ( 15 ل ) وجريان الأوكسجين يجب أن يبقى 8 ل / د إن التنبيب الرغامي الداخلي المناسب للجمال تختلف بقياسها من 26 – فرنش داخل قطر 6 ملم، 105 فرنش داخل قطر 26 ملم ، ومن 35 – 100 سم طول إن كلا من التأثير ( التضميني ) التخديري اللذان يستعملان الهالوثان أو ايسوفلورين يمكن إنجازه في جمل حديث الولادة عن طريق قناع وهذا لا ينصح للكبار بسبب ميلها للتقيؤ إن القناع تكون صناعته من زجاجة بلاستيكية عيار ليتر مع قفازي مطاط أو أنبوب داخلي ذاتي الحركة يثبت فوق الطرف ليصلح كحجاب حاجز .

إن المكان المناسب للجراحة ذو اعتبار هام ومن المستحيل وضع الجمل في استلقاء ظهري دون إلحاق الأذى بالسنام ومن المفضل أن يكون الجمل في استلقاء جانبي يميني والكتفين أعلى من السنم أ

والرأس والرقبة يجب أن ينخفضا قليلاً إلى الأسفل لتأمين حرية جريان اللعاب أو محتويات المعدة . إن الشريان من الممكن الوصول إليه بجمع عينات بتحليل غاز الدم هو الشريان الصافن المتوسط على الظهر المتوسط لعرقوب الحيوان مع أنه يمكن استعمال شرايين الأذن والشرايين فوق النتوء الذي يحمل الشعر في مؤخرة قائمة الحيوان. إن الأوردة التي تستخدم لإدخال السائل تشمل الصافنة المتوسطة والصدرية الجانبية و الوجهية الجانبية والوداجية

أ‌-    الحقن جنيب العمود الفقري :

(Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

يتم الحقن جنيب العمود الفقري بمسافة 4.5–5.5 سم من الخط الوسطاني وبعمق 6.5–7 سم من السطح من أجل أحصار الأعصاب القطنية الأول والثاني ويمكن جس الأعصاب القطنية الثاني والثالث ويتم الحقن بشوكة مسافة 9–11 سم من قمة الأعصاب باتجاه الأمام ومن ثم باتجاه الخلف حتى نخترق الرباط المستعرض الداخلي ويتم استخدام جرعة 10 ملم تركيز2 % من محلول بروكائين هيدروكلوريد بعدها يتم حقن الكمية الكافية من المخدر الموضعي بدون سحب الإبرة. توجد طريقة أخرى لحقن المحلول المخدر الموضعي أسفل الفروع المستعرضة للأعصاب بين الطبقات العضلية عن طريق دفع الإبرة باتجاه الخط الوسطاني وبدون سحب الإبرة والتي توجه باتجاه الخلف الجرعة 10 ملم تركيز 4% بروكائين هيدروكلوريد وكذلك بعدها يتم حقن الكمية المطلوبة .

إحصار العصب الوسطاني :

(Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

يتم إحصار العصب الوسطاني أثناء رقود الجمل مع تعقيل الجمل ويتم الحقن في الحافة الوسطانية من الذراع على بعد 12 سم أسفل مفصل الكوع وبعمق 1.2 سم في الأخدود المتشكل بين الطرف الخلفي للكعبرة والطرف الأمامي للعضلة الكعبرية الرسغية القابضة .

إحصار العصب الزندي ( تثبيط ) :

(Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

 يتم الوصول إلى هذا العصب من جهتين :

الجهة الأولى بعد تثبيت الجمل الحقن يكون على بعد 12 سم فوق اللقمة الوسطانية بعظم العضد .

من الجهة الثانية يتم إحصار العصب تقريباً على بعد 7 سم من الكوع في الجهة الخلفية من الذراع بعمق 1.2 سم من الأخدود المتشكل بين العضلة الزندية الرسغية القابضة والعضلة الزندية الرسغية الباسطة .

إحصار العصب الراحي :

(Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

هو فرع من العصب الوسطاني والزندي في الحيوانات الواقفة يتم تثبيت القوائم الأربعة وربطها يتم حصار العصب وإغلاقه في النصف العلوي من الجهات الخلفية الوسطانية والخلفية الجانبية من المناطق الرسغية ويتم تخدير العصب بعمق 1–1.5 سم في الأخدود المتشكل بين العظام الرسغية والحافة الجانبية للوتر القابض الإصبعي .

العصب الوسطاني يتم حصاره في نفس مستوى القناة الوسطانية من 10–20 ملم من محلول 2 % كسيلوكائين والذي يبدأ التخدير بعد 10–15 دقيقة ويدوم لمدة ساعة .

إحصار العصب الخلفي :

(Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

يتم عن طريق حقن محلول مخدر موضعي بطريقة دائرية تحت الجلد وبأسفل الفاشية العظمية للعظام الرسغية بمسافة 8–10 سم فوق مفصل المعصم والجرعة 15 ملم من 4 % محلول بروكائين أو 2 % محلول ليغتوكائين .

القوائم الخلفية :

(Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

إحصار العصب الشظوي :

هذا العصب يتوضع أسفل القاشية على جوانب مفصل الركبة خلف المشاشة الخارجية لعظم القصبة يتم الحقن بواسطة إبرة قياس 18.5 سم بعمق 1–2 سم خلف مشاشة القصبة بجرعة 10 – 30 ملم في محلول كسيلوكائين ويدوم التخدير لمدة 40–50 دقيقة .

احصار العصب القصبي :

هذا العصب يتوضع في وسط القصبة وفي وسط المسافة بين القصبة ووتر أخيلس طول الإبرة 3.5 سم قياس 18 يتم إدخالها بعمق 1 سم باتجاه الأمام من وتر أخيلس مع تجنب الأوعية الدموية بجرعة 10 -30 ملم من محلول كسيلوكائين 2 % .

إحصار العصب الوسطاني والجانبي :

العصب الأخمعي الجانبي يتم حصاره من الجهة الأخمصية في النصف العلوي من المشط بجانب الوتر الإصبعي القابض وعلى الجهة الأخرى يوجد العصب الأخمصي الوسطاني الذي يتوضع في نفس المستوى للوتر الإصبعي القابض العميق .

يتم الحقن بعمق 1 سم على جانبي الوتر القابض الإصبعي وبنفس الطريقة يتم إحصار العصب الوسطاني على الجهة الوسطانية للوتر القابض الإصبعي العميق بجرعات تتراوح
5–10 ملم تركيز 2 % من محلول كسيلوكائين .

ب- التسكين الناحي داخل الوريد B. Intravenous Regional Analgesia :

 (Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

إن أوردة مشط القدم ومشط اليد نافرة جداُ عند الجمل مما يساعد على إعطاء المحلول المسكن الموضعي بعيداً عن مِلْوَى وقف النزف.

التقنية بسيطة ويمكن استخدامها للمداخلات على الأصابع (أحمد 1978، مودي وزملاؤه 1984) إن " Puronit " وزملاؤه (1985) هم من أستخدم هذه التقنية على خمس وعشرين جملاً بالغاً صحيحاً ( معافى )، حيث قاموا بتقييد هذه الحيوانات بعد أن جعلوها تستلقي جانبياً بحيث يكون الطرف المعني بالمداخلة هو الأسفل. وضِع ملوي وقف النزف ( باستخدام أنبوب مطاطي ثنائي الدورة ) حول النصف السفلي من القائمة الأمامية وترك في موضعه مدة عشر دقائق. جرى تحضير الجانب الأوسط من ناحية عظم الرسغ . حقن المسكن الموضعي داخل الوريد المحتقن بالدم باستخدام إبرة قياس 18 بطول 3.5 سم .

حدث التسكين الجزئي بعد رفع الجرعة من / 20 / مل حتى / 40 / مل وحدث التسكين الكامل عند رفع الجرعة إلى / 60 / مل. واستغرقت فترة البداية / 3 – 5 / دقائق.

وبعد ابتداء التخدير ، بدأت الحيوانات برمي أطرافها خلال التحرك ( مشت بتثاقل ) إذ لم تكن قادرة على تحمل الوزن على الأطراف المخدرة .

فترة استمرار التسكين كانت / 90 – 120 / دقيقة .

بعد التخلص من التسكين عاد الإحساس بوجود الملوى خلال 5 – 7 دقائق.

ج – تسكين فوق الجافية C. Epidural Analgesia :

(Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

يتحقق تسكين فوق الجافية الذيلي ( الخلفي ) عن طريق حقن المحلول المسكن الموضعي داخل حيز فوق الجافية عند الحيز بين العصعصي الأول أو الحيز العجزي العصعصي .

الحيز فوق الجافية العجزي العصعصي أوسع إذ يبلغ / 2.5 / سم من الطرف إلى الطرف وعمقه في المركز بين / 0.7 – 1 / سم .

عند هذا الحيز يمكن إدخال إبرة قياس 15–19 بزاوية درجتها 45 – 80 عند الخط المنصف وتركها تسري حتى عمق / 2 / سم .

يتعلق التأثير الإكلينيكي بجرعة المسكن المحقون وبدرجة تركيزه. قد يكون تسكين فوق الجافية الخلفية ممكناً بعد حقن 12–16 مل من محلول هيدروكلوريد لينوكائين عيار 2 %. في هذه الحالة يتخرب المنعكس الشرجي مؤقتاً. ويغيب الحس من الجزء الخلفي للضرع و الصفن والأطراف نزولاً إلى العرقوب . إذا رفعت الجرعة إلى / 50 / مل فإن منطقة التسكين تصل حتى السرّة. يتحقق تسكين فوق الجافية الأمامية عند زيادة المحلول المسكن الموضعي حتى/150/ مل ويمكن في مثل هذه الحالة أن يصاب الجمل بالوهط وإذا زيدت الجرعة إلى /175/ مل فقد تظهر بعض الآثار السيئة كزيادة معدل ضربات القلب والتنفس   يدوم التسكين ساعتين بعد تسكين فوق الجافية الخلفية وأربع ساعات حتى ثمانية ساعات بعد تسكين فوق الجافية الأمامية .

وقد تم أيضاً اختبار الجرعات وتأثيراتها وفقاً لأجسام مختلفة الأحجام وذلك حسب الجدول (63) :

الجدول ( 63) : التركيز والجرعات باستخدام هيدروكلوريد بروكائين .

حجم الجمل والجرعة / مل

كبير

وسط

صغير

النسبة المئوية للتركيز

25

15

10

1

25

15

10

2

25

15

10

3

25

15

10

4

(Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology)

 

عند إعطاء محلول تركيزه 1 % فإن جميع الحيوانات احتفظت بتوازنها وبقيت واقفة دون حدوث أي خلل في تناسقها . غاب المنعكس الشرجي والذيلي عند جميع الحيوانات وكان المنعكس العجاني غير متناسق. كانت المدة / 36 / دقيقة ± 2.29 .

تستعيد الحيوانات وضعية الوقوف بعد مضي / 50 / دقيقة على الحقن .

تحتفظ الحيوانات بوضعية الوقوف مع حدوث اضطراب في التناسق الحركي عند بعض الحيوانات وذلك عند إعطاء محلول تركيزه 2 % يصل التسكين إلى الفخذ ولبدة القدم والخاصرة و السرّة في بعض الحالات .

عند إعطاء محلول هيدروكلوريد بروكائين بتركيز 3 % فإن الحيوانات ترقد بعد /20/ دقيقة تقريباً . ويغيب عند معظم الحيوانات منعكس لبدة القدم ولكن يبقى موجوداً لديها منعكس الخاصرة والسرّة .

وعند استخدام محاليل بتركيز 4 % فإن الحيوانات تعجز عن الاستمرار واقفة ويبطل عندها معظم المنعكسات السابقة الذكر، في حين يبقى موجوداً منعكس السرّة في معظم الحالات.

استخدم هيدروكلوريد بروكائين بتركيز 2 % بكمية تتراوح بين / 5 / حتى / 50 / مل وحتى / 400 / مل .

لوحظ شلل الطرف الخلفي ، وتطوره إلى الكفل والقلفة في طرفها الخلفي عند زيادة كمية المحلول إلى أكثر من / 35 / مل. إلا أن الهيدروكلوريد كسيلوكائين بتركيز 2 % امتاز ببداية أسرع و أكثر وضوحاً بقليل تراوحت المدة التي استغرقها التخدير بين / 60 – 70 / دقيقة ، وحدة التأثير / 1 – 15 / دقيقة وحدثت الاستعادة التامة للوعي خلال / 4 – 6 / ساعات وذلك عند إعطاء / 30 / مل من كسيلوكائين بتركيز 2 %

المصادر:

·   العمري ، عزام و دعاس ، أغر وهيطلاني ، كمال (2001) الجراحة العامة – القسم العملي – كلية الطب البيطري – جامعة البعث – سوريا .

·        دعاس ، أغر (1998 ) تخديرالحيوانات في الحقل - كلية الطب البيطري – جامعة البعث – سوريا .

·   العمري ، عزام وشنكل ، فرانك (1998) الدليل العملي لتخدير الحيوانات – كلية الطب البيطري – جامعة البعث – سوريا .

·   أ.د.فهمي ، لطفية سعد الدين(1999) – أمراض الإبل ونفوق الحيران - دراسات حول بعض أمراض الإبل في مصر –المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) و شبكة بحوث وتطوير الإبل.

·        Dr . Ramadan , O. R (1994) – Surgery and Radiology of The Dromedary Camel College of Veterinary Medicine and Animal Resources – King Faisal University – Kingdom of Saudi Arabia.

ش